في الخارج

اسبانيا: الوجه التاريخي والجانب الخفي عن المملكة الأسبانية

تعتبر اسبانيا واحدة من الدول الصناعية الكبر في أوروبا والعالم بأسره، وذلك لما تمتلكه من موارد ضخمة تساعدها في تطور الحالة الاقتصادية الخاصة بها، بالإضافة إلى مناطقها السياحية والرياضية كذلك.

حيث تعتبر أسبانيا واحدة من أكثر الدول التي تشجع على السياحة وكذلك الاستثمار في المشاريع الخاصة بها من خلال البنوك المتاحة بأفضل الأسعار، والعديد من الخدمات الأخرى المحبذة لكل الزوار.

موضوعات هامة لك:

سعر الذهب اليوم فى اسبانيا

نبذة مختصرة عن أسبانيا

أسبانيا واحدة من الدول التي تكتلك سيادة كبيرة في أوروبا، حيث أنها عضو في الاتحاد الأوروبي، وتعتبر وحادة من أقرب الدول الأوروبية للبلاد العربية، وذلك لأنها تقع في الأندلس عند مضيق جبل طارق، وعلى مسافة قريبة جدا من المغرب موريتانيا، وتعتبر من الدول الكبرى في عدد كبير من المجالات.

العاصمة الخاصة لأسبانيا هي “مدريد” وتعتبر من أكبر وأفضل المدن السياحية في أسبانيا وأوروبا بأكملها، حيث أنها تحتوي على كافة الخدمات التي يفضلها الزوار، وبأسعار تناسب الغالبية العظمى منهم، بالإضافة إلى مميزات الاستثمار من خلال مجموعة من الوسائط الموجودة عبر البنوك والمصارف الخاصة.

تبلغ مساحة أسبانيا حوالي 50990 كيلو متر مربع، وأن نسبة المياه الموجودة في تلك الدولة حوالي 1.04%، بالنسبة إلى أعلى نقطة موجودة في أسبانيا فهي “تيد”، وتبلغ ارتفاعها حوالي 3718 متر، أما عن أقل نقطة انخفاضا فهي مياه البحر الأبيض المتوسط، والتي يبلغ عمقها صفر متر، واللغة الرسمية الخاصة بهم الأسبانية.

التعداد السكاني في أسبانيا

وصل التعداد السكاني في أسبانيا إلى 46,659,300  نسمة، وذلك بناءا على إحصائيات صادرة من الأمم المتحدة، وأكدت على أن الثروة البشرية في أسبانيا بها قابلية للزيادة، وذلك لأن نسبة الوفيات بها قليلة جدا، مع معدل ارتفاع نسبة المواليد، وذلك يربط التزايد الواضح في زيادة التعداد السكاني.

علاوة على ذلك فإن متوسط عمر المواطن الأسباني حوالي 82 سنة، وذلك دليل على أن نسبة الشيخوخة وكبار السن في أسبانيا عالية نسبيا، بالإضافة إلى تنوع الأفكار الخاصة بالأسر الأسبانية، والتي من خلالها يمكن لرب الأسرة التحكم في عدد أفرادها من خلال عملية الإنجاب، وتلك واحدة من أبرز الثقافات المفقودة في العالم العربي.

الطقس وحالة المناخ في أسبانيا

الأسبان ينعمون بطقس جيد ورائع طيلة أيام السنة، ويرجع ذلك إلى موقع أسبانيا الجغرافي المميز، حيث أنه يقع على البحر الأبيض المتوسط، وكذلك يطل الجهة الغربية منه على المحيط الهادي.

وبالتالي فإنه يتعرض إلى مناخ بحر متوسط، حار جاف في فصل الصيف، أما في فصل الشتاء فإن الطقس دافئ وممطر، كما يوجد بعض الثلوج الموجود في الجهة الشمالية من أسبانيا.

أما في فصل الربيع والخريف فإن الجو ملائم لفصلي الشتاء والصيف، حيث أن في فصل الصيف والربيع يكون الجو به نوع من الحرارة الطفيفة العالية، أما في الشتاء والخريف يزداد الطقس برودة.

الاقتصاد في أسبانيا

تأتي أسبانيا في المرتبة الـ25 عالميا من حيث إجمالي الدخل للفرد الواحد في السنة، وتعتبر أسبانيا واحدة من أقوى الاقتصادات الموجودة في العالم حاليا، وذلك لأن فائض الدخل القومي الخاص بها يعتمد اعتمادا كليا على الذهب لأكثر من 70 طن ذهب خالص، بالإضافة إلى تنوع الأنشطة الأخرى.

علاوة عل ذلك فإن الأجواء السياحية في أسبانيا لها مصدر دخل كبير، حيث وصل إنتاج أسبانيا في العام الواحد إلى 1.437 تريليون دولار أمريكي، وبالتالي فإن نسبة الفرد عالية جدا، ويمكن للشخص الحصول على فرص عمل أكبر، بالإضافة إلى معدل المعيشة الخاص به، والذي يحصل عليه من قِبل الدولة.

السفارات العربية في أسبانيا:

السفارة السعودية في اسبانيا

السفارة الليبية في اسبانيا

السفارة السودانية في اسبانيا

السفارة الأردنية في اسبانيا

السفارة العراقية في اسبانيا

زر الذهاب إلى الأعلى