أخبار

تطالب باكستان الصين بتجديد 6.3 مليار دولار من الديون

طلبت باكستان من الصين تمديد ديونها البالغة 6.3 مليار دولار والتي تستحق في الأشهر الثمانية المقبلة كجزء من خطتها الشاملة لترتيب 34 مليار دولار في السنة المالية الحالية للوفاء بديونها والتزاماتها المتعلقة بالتجارة الخارجية، وفقًا لوسائل الإعلام. تقرير يوم الاحد.

وذكرت صحيفة إكسبريس تريبيون أن هناك اقتراحًا آخر قيد الدراسة أيضًا للحصول على قرض صيني جديد لسداد الديون الثنائية المستحقة خلال السنة المالية 2022-23 المنتهية في 30 يونيو.

وذكرت الصحيفة أنه تمت مناقشة قضية تجديد وإعادة تمويل ما يقرب من 6.3 مليار دولار من القروض التجارية وديون البنك المركزي في اجتماع بين السفير الصيني لدى باكستان نونغ رونغ ووزير المالية محمد إسحاق دار يوم السبت.

قال مسؤولون في وزارة المالية إن القروض التجارية الصينية البالغة قيمتها 3.3 مليار دولار وقروض الودائع الآمنة بقيمة 3 مليارات دولار تستحق استحقاقها من الآن وحتى يونيو من العام المقبل.

الوديعة الآمنة موجودة في الميزانية العمومية للبنك المركزي.

بالإضافة إلى ذلك، كان من المقرر سداد أكثر من 900 مليون دولار من الديون الصينية الثنائية خلال السنة المالية الحالية.

بالنسبة للسنة المالية الحالية، قدّر صندوق النقد الدولي ووزارة المالية إجمالي متطلبات التمويل الخارجي لباكستان في حدود 32 مليار دولار أمريكي إلى 34 مليار دولار أمريكي، باستثناء تأثير الفيضانات المدمرة الأخيرة.

حصلت باكستان بالفعل على قروض بقيمة 2.2 مليار دولار أمريكي خلال الربع من يوليو إلى سبتمبر، بينما أعلنت المملكة العربية السعودية عن تجديد ديون بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي تستحق في ديسمبر من هذا العام.

لا تزال البلاد بحاجة إلى ترتيب 29 مليار دولار أمريكي وتتطلع إلى الحد الأدنى من 6.3 مليار دولار أمريكي إلى 7.2 مليار دولار أمريكي من الصين بالإضافة إلى أي إقراض جديد.

وقالت الصحيفة، نقلاً عن مصادر، إن الحكومة تسعى هذه المرة إلى تجديد وديعة آمنة بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي لأكثر من عام، ويفضل أن يكون ذلك لمدة ثلاث إلى خمس سنوات.

قدمت الصين ما مجموعه 4 مليارات دولار من الودائع الآمنة، ومن أصل هذا المليار دولار تم ترحيله بالفعل في يوليو من هذا العام.

يزور رئيس الوزراء شهباز شريف بكين في الأول من نوفمبر بقائمة طويلة من المشاريع الجديدة وطلبات تجديد الديون الحالية، مع الأخذ في الاعتبار فرض عقوبات على الديون الجديدة والمعاملة التجارية التفضيلية لبعض السلع القابلة للتصدير.

تتعرض الدولة التي تعاني من ضائقة مالية لضغوط من المؤسسات الغربية والحكومات للسعي إلى تجديد الديون الصينية، والتي تبلغ حاليًا 26.7 مليار دولار أمريكي، بما في ذلك الدين العام والمضمون من الحكومة.

لا يمكن تجديد القروض التجارية الصينية، ولكن يمكن إعادة تمويلها، الأمر الذي يتطلب من الحكومة سداد الديون المستحقة أولاً ثم استعادتها.
يستهلك هذا وقتًا كبيرًا، مما يؤدي بدوره إلى الضغط على احتياطيات النقد الأجنبي حتى لا يتم عكس المعاملة.

كانت الصين قد استغرقت ثلاثة أشهر في إعادة تمويل قرض تجاري قيمته 2.3 مليار دولار أمريكي سددته باكستان في مارس. يبلغ إجمالي احتياطي النقد الأجنبي لباكستان 7.5 مليار دولار أمريكي.

ووفقًا لبيان صادر عن وزارة المالية عقب الاجتماع، “أعرب وزير المالية أيضًا عن تقديره للدعم المقدم من القيادة الصينية للإغاثة من الفيضانات وإعادة تمويل المرافق النقابية بقيمة 15 مليار يوان (2.24 مليار دولار أمريكي) لباكستان”.

وأشار البيان إلى أن الجانبين ناقشا موضوع إعادة تمويل القروض التجارية.

سلطت وكالة التصنيف الائتماني الدولية فيتش يوم الجمعة الضوء على البيانات المتناقضة لتجديد الديون الصادرة عن صانعي السياسة الباكستانيين.

قال وزير المالية السابق قبل استقالته إن باكستان ستسعى لتخفيف ديون الدائنين غير التجاريين. كما دعا رئيس الوزراء شهباز شريف إلى تخفيف عبء الديون في إطار نادي باريس. وفي الآونة الأخيرة، ومع ذلك، استبعد وزير المالية (إسحاق دار) علنًا هذا الأمر”، صرحت فيتش.
خفضت وكالة فيتش تصنيف باكستان إلى فئة الديون عالية المخاطر.

اتخذت دار القرار الصحيح بسحب طلب إعادة هيكلة ديون نادي باريس. كان قرار إعادة جدولة ديون نادي باريس يثير قلق الأسواق العالمية.

كما سلط وزير المالية الضوء على التحديات والسياسات الاقتصادية للحكومة الحالية بهدف تحقيق الاستقرار الاقتصادي والمالي.

وقالت مصادر إن الجانبين ناقشا أيضا مسألة المستحقات الصينية المستحقة على حساب مدفوعات منتجي الطاقة المستقلين الصينيين مقابل تكلفة شراء الكهرباء.

من المتوقع أن تحل باكستان القضية العالقة المتمثلة في فتح حساب مصرفي لإنقاذ الشركات الصينية من الحلقة المفرغة للديون الدائرية قبل زيارة رئيس الوزراء.

وقالت وزارة المالية إن زيارة شريف المقترحة للصين نوقشت أيضا في الاجتماع، وأعرب الجانبان عن أملهما في أن تعزز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد دار دعمه الكامل للتنفيذ الناجح لمشروعات الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني (CPEC)، وفقا للبيان.

وأكد رونغ مجددا دعم الحكومة الصينية المستمر لباكستان وشكر إسلام أباد على تسهيلها للشركات الصينية في مختلف المشاريع في البلاد.

كما أكد رونغ على دعم وتعاون الحكومة الصينية الكاملين في تطوير المناطق الاقتصادية الخاصة كجزء من الممر الاقتصادي.

كما تمت مناقشة قضية تغيير تصميم ونطاق محطة توليد الطاقة التي تعمل بالفحم والتي تبلغ قدرتها 300 ميجاوات والتي تأخرت كثيرًا.
تريد باكستان تأجيل الخطة بسبب ارتفاع تكلفة الوقود المستورد وتفضيلها للموارد المحلية.

خططت مجموعة تشييد الاتصالات الصينية (CCCG) لإنشاء المصنع بتكلفة 542 مليون دولار أمريكي. لكن مصادر دبلوماسية قالت إن الحكومة الصينية لم تكن حريصة على تغيير الوقود إلى غاز طبيعي مسال أو استخدام فحم ثار بسبب تكلفته العالية.

لا يمكن لباكستان إجراء أي تغيير أحادي الجانب في المشروع وسيتعين عليها تقديم قرارها أمام لجنة التنسيق المشتركة للمصادقة عليه، مما يجعل التخطيط الاستراتيجي للممر.

وذكرت الصحيفة انه من المقرر عقد اجتماع لجنة التنسيق المشتركة يوم 27 اكتوبر.

وافق صندوق النقد الدولي (IMF) في 29 أغسطس على الإفراج عن شريحة بقيمة 1.17 مليار دولار أمريكي للبلد الذي يعاني من ضائقة مالية، مما يوفر دعمًا للميزانية تمس الحاجة إليه لمواجهة العجز المالي والخارجي.

على الرغم من صرف شريحة صندوق النقد الدولي، لا يزال الوضع الاقتصادي غير مستقر.

تسببت الفيضانات المدمرة، التي خلفت أكثر من 1700 قتيل وتشريد أكثر من 30 مليون شخص، في زيادة مشاكل النقد الأجنبي في باكستان، مع خسائر تقدر بأكثر من 30 مليار دولار في الاقتصاد.

المصدر: financialexpress

إقراء ايضا:

نموذج طلب قرض شخصي في الإمارات

اوقات دوام البنوك في الامارات

عقوبات التخلف عن سداد القرض الشخصي في الإمارات

وسائل تواصل شركات تمويل شخصي في الإمارات

أشخاص يعطون قروض في الإمارات

ارقام شركات تمويل شخصي في الامارات

أنواع الإقامات في المجر

انواع الاقامة في التشيك

أنواع الإقامات في رومانيا

شروط الاقامة الدائمة في امريكا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock